الرئيسيةالمدونة

كيف يمكننا المساهمة في إثراء المحتوى العربي على الأنترنت؟

22/06/2020

أي شيء تبحث عنه باللغة العربية، ولكنك للأسف لم تجده ووجدته بلغة أخرى.. يمكنك حينها نقله إلى محتوى الويب العربي سواء كان بترجمته أو بالبحث عنه والكتابة بنفسك أو بالتنويه له لمن يكون مهتما بالأمر وسيقوم به بدلا عنك..

وأقول لكل شاب (أو شيخ) ما وجدته في تذييل مشروع مكتبة اللغة العربية للغة برمجة بي إتش بي 1

إن لم يكن الآن فمتى؟ إن لم تكن أنت وأنا فمن غيرنا؟

إن توفّر الحماس وحس المسئولية، فهذا لا يكفي. يجب أن يكون أي مشروع لإثراء المحتوى العربي على الويب مجديًا ماليًا وهذا من ملاحظة لكثير من المشاريع العربية الرائعة التي نقص منها كسب المال فماتت نهائيا بعد أن كان طموحها يناطح عنان السماء.

حتى المشاريع المجانية والبرمجيات مفتوحة المصدر يجب أن تبحث على طرق تمويل سواء بتمويل الجمهور والمعجبين أو بإتاحة جزء من المشروع مجانًا والآخر مدفوعًا أو بأي وسيلة أخرى. يجب أن يكون مشروع إثراء المحتوى قائمًا (ماليًا) بنفسه أو بغيره.

---كيف يكون قائمًا بغيره؟

---بأن يكون جزء من صانع المحتوى أو الشركة مجانيًا والآخر مدفوعًا. يمكن الاطلاع على تجربة شركة حسوب 2 التي توفر مقالات عالية الجودة في الأكاديمية أو تترجمها بمقابل مادي عن طريق المستقلين ولكنها في المقابل تغطي نفقاتها ونفقات العاملين فيها بالدورات المدفوعة وبأرباح شركتي (مسقل) و(خمسات) التابعة لها.

وهكذا يجب أن يكون لأي شركة عربية لها وجود على الويب أن يكون جانب إثرائي لدعم المحتوى العربي سواء بالمقالات عالية الجودة أو الترجمات أو الفيديوهات أو غيرها، فمن جهة يكون ذلك تسويقًا لها ومن جهة أخرى يكون ذلك خدمة للويب العربي وكل العالم العربي.

لهذا الرغبة الحقيقية والنية الصالحة لإثراء المحتوى العربي هي الركيزة الأولى والركيزة الأخرى تنمية هذا العمل ليكون تجاريًا.. وبهذا لا ننزلق للمحتوى التافه واللا أخلاقي وعديم الفائدة باحثين عن المال، ولا نترك أي مشروع يموت لنقص التمويل أو خفوت الحماس.

نقاط متفرقة:

  • إلى المبرمجين، أنتم عماد الويب وتستطيعون (برمجيًا) تحقيق الكثير من المشاريع التي لا يستطيعها آلاف العمال اليدويين. اعصروا أفكاركم وانتجوا شيئًا يفيد المحتوى العربي بحق الله! هذا العتاب موجّه لي لأنني أنتمى لهذه الفئة.
  • يجب وجود منصة مستقلة بذاتها للمحتوى. نشرك للمحتوى المفيد لا يجب أن يكون حكرًا على منصات التواصل الاجتماعي. أنشئ مدونة مثلا وانقل نفس المحتوى إلى هناك، فمهما تغيرت سياسية تلك المواقع أو أنك أغلقت حسابك هناك فالمحتوى موجود وقابل للبحث.
  • أفضل المحتوة ما ينقل القارئ من مستهلك إلى منتج، ما يعلمه الصيد لا ما يعطيه السمكة.. تذكر هذا.
  • الكتب الإلكترونية (القانونية) المصورة تدعم المحتوى العربي دعمًا كبيرًا 3.
  • إلى من يمتلكون الوصول إلى الكتب التراثية والتاريخية.. تصوريكم لهذه الكتب التي يعز نظريها في العالم لهو عمل عظيم جدًا 3.
  • قليل من الكتابة المستهلكة لدعم الكتابة المعمقة لا يضر. مثلا تغطية أخبار منتجات تقنية لجذب الزوار وإشهار الموقع في مقابل عمل مقالات جيّدة. الحلول الوسطى مع الاحتفاظ بالرؤية الصحيحة لا بأس به.
  • تعلم تحسين ظهور المواقع في محركات البحث (SEO) وأساليب التسويق الجيدة حتى ينتشر المحتوى الجيد ويصل للجمهور. لا داعي للشكوي من قلة الزوار وأنهم يتابعون الأشياء التافهة.
  • مشاركة الإجابات الممتازة والنقاشات الثرية سواء هنا أو في حسوب آي أو 4 ‏لهو فعلا دعم للمحتوى العربي وليس من الجيد إبقاء المحتوى في الجزر المعزولة لمواقع التواصل الاجتماعي.
  • إذا كنت من أصحاب الأفكار الكثيرة. انشرها فقد تلهم أحدهم وليس من الضروري أن تعلمها بنفسك. بالمناسبة، لدي بعض الأفكار لدعم المحتوى العربي سأنشرها في تدوينة لأنني أعلم أنني لن أعملها كلها بنفسي.
  • أي محاولة لإدخال التقنية للّغة العربية، سواء كان ذلك بأبحاث معالجة اللغة الطبيعية والذكاء الاصطناعي (NLP)، أو بالتعرف الضوئي على الحروف العربية (OCR) أو أي مكتبة للغّة العربية في لغات البرمجة المختلفة مثل تلك التلي عملها الأستاذ خالد الشمعة 1.. كل من يعمل ذلك يستحق الدعم (المادي والمعنوي) والإشادة 5.
  • الاهتمام بالقواميس التقنية الموجودة على الويب، وإثراءها أكثر ودعم أي محاولات كتابة معايير للترجمة التقنية (التقنية تعني هنا أي علم أو فن). 6
  • مشاريع الحفاظ على المجلات والصحف العربية القديمة مثل مشروع صخر 7 والذي سمعت منه أنه بصدد تطوّر كبير وإضافة التعرف الضوئي للكلمات العربية (OCR) وستكون هذه نقلة نوعية.
  • أي مشاريع مفتوحة المصدر لأنظمة تشغيل عربية أو أي أدوات تخدم أبناء اللغة العربية لهي شيء عظيم. مثل مشروع أعجوبة 8 والتي أرجو أن ينهض من جديد أو أن يقوم أحد المشاريع مكانه. هذا من المشاريع التي لم يكن لها جانب ريادي فلذلك عندما انشغل المطور الرئيسي (مؤيد السعدي) 9 عن المشروع توقف تمامًا. أشكره على عمله الرائع وجميع من شارك معه وأرجو منهم ومن غيرهم التوفيق والاستمرار في مثل هذه المشاريع العربية الرائعة.
  • أي عمل لتسهيل تصفح الويب لذوي الإعاقة (البصرية مثلا) وتمكينهم من استخدام الويب استخدامًا طبيعيًا مع التوافق مع قارئات الشاشات وغيرها 10.
  • نشر البودكاستات المفيدة فهي تغطي الكثير من النقص في المحتوى (النصي والمكتوب) وهناك اهتمام عالمي بها 11.
  • إعادة التسجيلات الإذاعية القديمة يثري الويب العربي ويمتع المستمع 12.
  • الكتب الصوتية كنز للمحتوى العربي 13.
  • دعم المدونات العربية الشخصية وأقل تقدير بالمتابعة والتعليق والتنويه 14.
  • دعم صانعي المحتوى الهادف والمفيد بشتى أنواعه على الأقل بذكرهم وشكرهم عند الاستفادة منهم 15.
  • عمل مشاريع ضخمة للويب العربي مثل: مدرسة، مليون مبرمج عربي، ومعجم الدوحة التاريخي وغيرها 16. وهذا توجه ينبغي للمؤسسات الحكومية في العالم العربي أن تتبناه.
  • كذلك للحكومات العربية: يجب وجود حلول دفع واستلام أموال إلكترونية عربية بين جميع الدول العربية على الأقل ولا نبقى تحت رحمة الشركات الأجنبية المحظورة في كثير من الدول العربية. جعلته كله غليظًا للتأكيد على أهميته. وجود نظام كهذا سيحقق ثورة حقيقية في الويب العربي.
  • ترجمة المجلات الإنجليزية المرموقة مثل ترجمات هيكل ميديا 17.
  • ترجمة المساقات الإنجليزية التي تقدمها أرقى جامعات العالم أو إنشاء بدائل عربية لها 18.
  • المنتديات التي نتندّر منها، كانت تخدم الويب العربي أكثر من مواقع التواصل الاجتماعي. إذا رأيت حاجةً لمنتدى معين في مجال ما. لم لا تفتتح واحدًا؟
  • أي موقع لجمع البحوث الأكاديمية العربية سيكون إنجازًا. المهمة الصعبة تكمن في التنسيق بين هذه الجامعات وليس في البرمجة نفسها. ماذا لو أضيف لهذا موقع أشبه بالتواصل الاجتماعي للباحثين؟ سيكون شيئًا رائعًا.
  • قليل من المعرفة القانونية والأخلاقية مهمة لكل صانع محتوى. نشر المحتوى المقرصن والمنتهك للحقوق يضر أكثر مما ينفع.
  • الموسوعات العربية والقواميس يجب أن تتوفر يصيغة موقع إلكتروني. لا أحد سيشتري موسوعة من عشرين جزءًا للبحث عن موضوع واحد 19.
  • دعم موسوعات الويكي الإلكترونية مثل ويكيبيديا والمعرفة 20.
  • إنقاذ موقع أغلق قبل فترة 21.
  • أي مشاريع لتوضيح اللهجات فهي مشاريع جيّدة وتكسر الجليد بين أبناء الوطن العربي الكبير أو حتى بين أبناء البلد نفسه 22.
  • إضافة الخطوط العربية 23.
  • المشاركة في كتابة المواضيع العلمية/الأدبية بأسلوب ساخر مرح يجذب انتباه العامة ويجعل هذه المواضيع مسلية عن طريق الكوميكس/الميمز 24.
  • المشاركة في حسابات التصحيح اللغوي سواء كان نحويًا أو إملائيًا وهناك صفحات كثيرة في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، مع وجود الحكمة والأدب وتجنب (النازيّة اللغوية)، ومعرفة اختلاف المذاهب اللغوية وتقبّل مؤيديها كي لا ينفر الناس من الفصحى ويرون العاميّة بعيدة عن الملامة 25.
  • محاولة إيقاظ مجامع الخالدين من غفلتهم وتذكيرهم أننا مشرفون على العام 2020 ميلادية26.

إذا كان هناك مشروع يخدم الويب العربي ترى أن يستحق الذكر اكتبه في تعليق.

نشر لأول مرة على كوورا.


  1. ‏ ‏‏‏مكتبة بي إتش بي العربية‏.

  2.  أكاديمية حسوب، خمسات، مستقل، بعيد.

  3.  هل يوجد مصدر للكتب كموقعي مؤسسة هنداوي وكتب عربية حرة؟ - حسوب I/O.

  4.  حسوب أي أو.

  5. مشاريع الدكتور طه زروقي، مشاريع جامعة نيويورك بأبوظبي، ومشروع فراسة، ومشروع الميتا، ومشروع الفراهيدي للتقطيع العروضي الآلي، ومشروع أدوات عربي من علي صالحي وهناك أخبار بتحسين هذه الأداة، مشروع الدؤلي لتشكيل النصوص العربية، محرك بحث لبلب المتخصص في المحتوى العربي، وهو من الشركات التي نرجو أن يكون لها مستقبل مشرق.

  6. قاموس عربايز، وقاموس أعجوبة التقني، وقاموس نبراس الإلكتروني (عربي - فرنسي)، قاموس الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، مصطلحات موقع نمذجيات للذكاء الاصطناعي، قاموس مفردات أمن المعلومات من مركز التميز لأمن المعلومات، قاموس المعاني وهو موقع رائع جدًا ويطبق ما قلته عن ريادة الأعمال والهدف النبيل ولذا لا أخشى توقفه قريبًا، وغيرها.

  7.  أرشيف المجلات الأدبية والثقافية العربية.

  8. أعجوبة.

  9.  مدونة مؤيد السعدي.

  10. لوحة مفاتيح سويفت برايل من برمجة محمد البنا، ومشاريع توضيح مفاهيم سهولة الوصول على الويب مثل The A11Y Project، و Accessibility Matters.

  11. أمثلة على هذه البودكاستات مثل بودكاست كلام والذي لديه تجربة استخدام منصة باتريون للدعم وقد فيها بودكاستًا إضافيًا خاصًا بالداعمين لذلك فتجربته مهمة، وبودكاست صوت المبرمج، وبودكاست Ask Developer، وبودكاست يونس توك وبودكاست التجربة مع فرزت. هذه البودكاستات التي أهتم بها. هذا الموقع يظهر البودكاستات العربية. قد يكون هناك موضوع يحتاج بودكاست وسيكون إضافة رائعة للويب العربي.

  12.  راديو دكة، وإذاعة القاهرة البرنامج العام، لم أجد ترتيبًا جيدًا لهذه التسجيلات. وأرجو أن أجد تسجيلات "قول على قول" لحسن سعيد الكرمي كاملة يومًا ما.

  13.  15 منصّة للكتب الصوتية | البوابة، تفسير التحرير والتنوير (30 جزءًا) مسموعًا كاملًا، وغيره من الكتب مقروء بصوت عمرو البساطي.

  14. جمعت في هذه التدوينة أكثر من 200 مدونة شخصية عربية والقائمة في ازدياد.

  15. في هذه الإجابة على Quora كتبت أكثر من 70 قناة يوتيوب عربية تقنية/برمجية.

  16. موقع مدرسة، مبادرة مليون مبرمج عربي، معجم الدوحة التاريخي.

  17. موقع هيكل ميديا، هارفارد بزنس ريفيو ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو، موقع بوبيولار ساينس العلوم للعموم، وغيرها من المشاريع في الرابط.

  18. موقع شمسنا العربية لترجمة المساقات (أرجو أن يستمر)، موقع إدراك، موقع رواق، موقع مهارة.

  19. موقع الموسوعة العربية السورية. أستغرب من عدم وجود أي نتيجة من هذه الموسوعة في Google. يجب أن يهتم المعنيون بالموسوعات على الويب من تهيئتها لمحركات البحث وترويجبها بالطرق المناسبة. يجب أن ترفع جميع الموسوعات والقواميس العربية لتكون في الويب فهذا هو مكانها المناسب وليس بين دفتي الكتب والتي مهمتها تزيين المكاتب وأرشيفًا للحالات الطارئة جدًا.

  20.  ويكيبيديا، الموسوعة الحرة، المعرفة.

  21.  أرشيف موقع (coders-talk) التابع لسيف الحارثي بعد توقفه - حسوب I/O

  22.  معجم المصطلحات العربية العامية ، ومنصة أقول لردود المواقف الاجتماعية. يوجد معجم للّهجات اليمنية وأظن أن هناك هذا المعجم في كل الدول العربية. تخيّلوا وجود هذه المعاجم على هيئة تطبيق ويب يمكن البحث فيه بالكلمة المرادة واستفادة الجميع من جهود الباحثين العظيمة.

  23. مثل الخط الأميري، وخط كوكب مونو، وغيرها الكثير. في هذا الرابط قائمة بمئة خط عربي مجاني قانوني.

  24. مثال عليها صفحة التجديد الشعري على الفيس بوك.

  25. مثل حساب جابرُ عثراتِ الكلام، وحساب المرصد اللغوي. وهذا معنى مصطلح (النازيّة اللغوية).

  26. هكذا كان يسخر الكاتب غازي القصيبي من المجامع اللغوية في روايته الساخرة (العصفورية)، يجب على المجامع العربية و مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية في مكة المكرمة (والذي أراه استثناءً لسوء المجامع الأخرى حاليًا لحضوره القوي على مواقع التواصل وفتاويه اللغوية) القيام بمهمة دعم اللغة العربية على الويب وخارجه.

2021